الفنانة فيروز .. هي الطرب الأصيل من الزمن الجميل…سامي النيفر

الفنانة فيروز .. هي الطرب الأصيل من الزمن الجميل…سامي النيفر

22 نوفمبر، 17:00

الفنانة العالمية فيروز هي الطرب الأصيل من الزمن الجميل.. الصوت الباقي من الزمن الراقي.. ذاع صيتها مع الرحابنة عاصي ومنصور وزياد الذين لحّنوا لها أجمل الأغاني.. هي عصفورة الصباح التي توقظك بشدوها الشجي النقي ولكنها الصوت العذب الجميل لكل الأوقات.. تستمع إليها وأنت تترشف فنجان قهوة فتزداد أملا ونشاطا لبداية يوم جديد سعيد.. تستمع إليها في سفر فتؤنس وحشتك وتختصر طريقك وتخفف تعبك وتزيد بهجتك في رحلتك فهي ترفيه على ترفيه.. تستمع إليها بعد يوم شاق من الأعمال والصراعات والشؤون المختلفة فيصفو ذهنك ويزول كدرك ولو إلى حين.. تستمع إليها قبل النوم فتجلب لك الهدوء والسكينة والطمأنينة.. كلنا كبرنا على أغانيها التي تمرّرها التلفزة قبل افتتاح إرسالها وبث الصور المتحركة فيترسخ فنها فينا وتبقى في مهجتنا ونظل أوفياء لفنها بقية العمر.. يحبها الكبير والصغير واللي يدبي ع الحصير.. يحبها الشرقي والغربي.. من منا لا يطرب لسماع “البوسطة” و”أعطني الناي وغنّ” و”طيري يا طيارة” و”كيفك إنت” و”حبيتك بالصيف حبيتك بالشتي” ومن منا لم يتحمس لزهرة المدائن حيث تغني فيروز المسيحية للقدس وهي الصوت الملائكي الذي يحترمه كل العالم حتى من لا يفهم لغة الضاد ولعمري إنها لمثال للتقارب والتسامح بين الأديان والثقافات المختلفة لأنها كلها تلتقي حول شيء واحد : الإنسانية تجمعنا والأخلاق الفاضلة ميثاقنا وسيبقى صوتها فوق كل الصراعات الحقيرة التي تريد أن تمزّق لبنان وسوريا وفلسطين والوطن العربي وحتى العالم الذي لا يبنى إلا بالمحبة والسلام بقطع النظر عن الأديان والطوائف والملل والنّحل واللغات والألوان والأعراق المختلفة وقد نأت فيروز بنفسها عن هذه الصراعات وبقيت بعيدة عن السياسة حتى أحبها كل الفرقاء.. فيروز القدّيسة والأيقونة التي لا يختلف في قيمتها اثنان تحتفل يوم 21 نوفمبر بعيد ميلادها 85 فكل عام وفيروز الأنيقة بألف خير وهذه رسالة محبة وتقدير من محبّيها في تونس وفي العالم كلّه.

مواضيع ذات صلة

شركائنا