الملفات الكبرى لقطاع النقل في صفاقس محور لقاءات بين خبراء و نشطاء المجتمع المدني

الملفات الكبرى لقطاع النقل في صفاقس محور لقاءات بين خبراء و نشطاء المجتمع المدني

22 فيفري، 08:00

شرعت جمعية التنمية المستديمة بولاية صفاقس في تنظيم سلسلة لقاءات حوارية عن بعد بين ثلة من الخبراء ونشطاء المجتمع المدني وممثلي عدد من المنظمات ذات التوجه التنموي حول الملفات الكبرى لقطاع النقل في الجهة تمهيدا للقاء مرتقب مع وزير النقل ينتظر أن يتركز على عديد المشاريع المعطلة والمشاغل التنموية الحارقة في علاقة بهذا القطاع الحيوي.

وتتمحور اللقاءات، التي انطلقت مساء أمس السبت وتتواصل خلال الفترة القادمة، حول ثلاثة محاور كبرى هي على التوالي محور المواني المتضمن لوضعية مشروع دراسة مخطط توجيهي وتهيئة منشات مينائية جديدة بميناء الصخيرة المتعطل منذ سنة 2016 ومشروع إعادة تهيئة ميناء صفاقس التجاري بصفاقس عبر إزالة الأنشطة الفسفاطية الملوثة منه وإحداث المنطقة اللوجيستية بقرقور، وثانيا محور السكك الحديدية الذي يتضمن مشروع مترو صفاقس وإحداث محطة متعددة الأنماط بدل المحطة الحالية، وثالثا محور النقل الجوي الذي يضمن بالأساس مشروع توسعة مطار صفاقس طينة الدولي وتنشيطه.
وأفاد رئيس جمعية التنمية المستديمة بصفاقس ومنسق هذه الحوارات، عبد المجيد خماخم، في تصريح أدلى به لـ(وات)ـ أنه “بالإضافة إلى هذه المحاور الثلاثة الكبرى، التي تكتسي في تقديره أهمية بالغة بالنسبة للحركة التنموية في الجهة ولجاذبية الاستثمار فيها، سيقع التطرق إلى مشروع السلطة الجهوية للنقل بصفاقس المزمع إحداثها والتي تسعى من خلالها صفاقس إلى إرساء هيكل ينظم مختلف اختصاصات النقل ويضع رؤية استراتيجية لهذا القطاع الحيوي ومعالجة قضاياه.
وأفاد خماخم بأن سلسلة اللقاءات الحوارية الافتراضية، التي انطلقت مساء أمس، بلقاء أول شاركت فيه ثلة من الخبراء في مجالات النقل والتنمية الاقتصادية واللوجيستيك وممثلي عديد فعاليات المجتمع المدني بالإضافة إلى مدير الميناء التجاري بصفاقس، تهدف في جوهرها إلى أن تكون مكونات المجتمع المدني في الجهة من خلالها قوّة اقتراح لتجاوز الإشكاليات العالقة التي حالت دون تنفيذ عديد المشاريع الكبرى والمهيكلة في قطاع النقل، وإلى صياغة رؤية موحدة للمجتمع المدني يقع الدفاع عليها في اللقاء المرتقب مع وزير النقل واللوجستيك، معز شقشوق، في الفترة القادمة.

وات

مواضيع ذات صلة

شركائنا