النيابة العموميّة بالقصرين  تتعهد  بالبحث  في  جريمة  ذبح راعي  الاغنام بحاسي  الفريد

النيابة العموميّة بالقصرين تتعهد بالبحث في جريمة ذبح راعي الاغنام بحاسي الفريد

20 ديسمبر، 18:15

عثرت ، عشية اليوم الأحد ، عائلة أصيلة منطقة حاسي الفريد بولاية القصرين على جثة ابنها، مقطوعة الرأس بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل السلوم من الجهة المطلة على معتمدية حاسي الفريد، وفق ما أكده ل(وات) خال الضحية نجيب الذيبي .

وأكد الذيبي في تصريح لـ ( وات)، أن ابن أخته المدعو عقبة ذيبي البالغ من العمر 32 سنة تعرض إلى الذبح من قبل مجموعة ارهابية، عندما كان بصدد رعي الأغنام بعد اتهامه بنقل معلومات حولهم الى الوحدات الأمنية، مبرزا أن عملية الذبح تمت أمام شقيقيه وابن عمه بعد أن تم ربطهم بالحبال واطلاق سراحهم فور استكمال العملية، حسب روايته.
ومن جهتها أكدت مصادر أمنية لـ (وات) صحة الأخبار المتداولة، اليوم الأحد، بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل السلوم، مرجحة أن تكون مجموعة إرهابية تقف وراء هذه الجريمة وأكدت أن الأبحاث جارية للكشف عن ملابسات الحادثة والتأكد من صبغتها الإرهابية.
وذكرت أن تعزيزات أمنية وعسكرية تحولت على عين المكان لتمشيط المنطقة وتعقب خطى الإرهابيين.

ومن جهة اخرى أكد الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بالقصرين، رياض النويوي، أن النيابة العمومية بالقصرين تحولت الى مكان الجريمة البشعة التي جدت بمنطقة السلاطنية المحاذية لجبل السلوم والتابعة لمعتمدية حاسي الفريد بالقصرين حيث تم العثور على راع مقطوع الرأس .

وقال النويوي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، “انه لم يتم التأكد الى حد الآن من طبيعة العملية التي جدت بعد ظهر الأحد بمنطقة السلاطنية، ان كانت ارهابية أو جريمة حق عام.
وأضاف أن النيابة العمومية بالقصرين تكفلت بالموضوع اثر اعلانها من طرف فرقة الأبحاث والتفتيش بالقصرين، التي توصلت بدورها باعلام من مواطنين من منطقة السلاطنية بالعثور على المجني عليه.
وأوضح الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية بالقصرين أن مجموعات ارهابية متمركزة بجبال السلوم المطلة على منطقة السلاطنية التابعة لمعتمدية حاسي الفريد.


مواضيع ذات صلة

شركائنا