بإسم الفن:مخلوقات عجيبة تجتاح افتتاح ايام قرطاج السينمائية

بإسم الفن:مخلوقات عجيبة تجتاح افتتاح ايام قرطاج السينمائية

19 ديسمبر، 21:07

 منذ أن ولدت السينما، لم تتوقف عن السير إلى الأمام، ولم تعرف التعثر والفشل، بل أنها ومنذ بدايتها وهي تحث الجميع على الخلق والإبداع، وتحفز المفكرين والشعراء والأدباء على الخوض في غمار الخيال والإبداع . غير أن المتابع لحفل ايام قرطاج السينمائية، ينتابه الشك اليقين، حول دور السينما في الخلق والإبداع ويشك اصلا في أن دورة قرطاج السينمائية تتحدث عن الفن السابع. فالمتابع لحفل الافتتاح يشعر منذ الوهلة الأولى ان المهرجان يتحدث عن الكائنات الفضائية أو اللباس التقليدي لبعض القبائل في ادغال أفريقيا، أو ربما عن الحياة قبل اكتشاف النار.فقد شاهدنا  أشخاص يدعون التمثيل، يرتدون لباس النساء والحال انهم رجال، “و عارضات ازياء” عفوا ممثلات يرتدين قطعة قماش صغيرة. و كائنات غريبة تتحرك ذهابا وإيابا، على السجاد الاحمر أمام عدسات المصورين والصحفيين ورواد المهرجان، والحال أن أغلبيتهم لم يؤد اي دور سينمائي في حياته، ولا يمت للفن السابع بصلة. هذا الافتتاح الباهت كان محل تندر وسخرية من قبل رواد وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة طريقة اللباس التي خرج بها بعض الممثلين، لباس غريب وغير متناسق. صحيح أن الفن لا يخضع لضوابط، واللباس حرية، ولكن على السينمائي أن يفهم أن الصورة تقابلها حرية النظر لتلك الصورة والتعبير عليها، واذا كانت الصورة السينمائية غير متناسقة، يكون الممثل أو المخرج قد تعسف على الحرية بإسم الفن، وهو ماحدث في افتتاح ايام قرطاج السينمائية.

أسامة بن رقيقة 

مواضيع ذات صلة

شركائنا