بعد حوار رئيس  الحكومة …خاب ظني فتحي الجموسي

بعد حوار رئيس الحكومة …خاب ظني فتحي الجموسي

18 أكتوبر، 22:22

تابعت الليلة الحوار مع رئيس الحكومة، وللأسف خاب ظني في الرجل إلى درجة الخوف أو ربما اليأس من إنقاذ البلاد نهائيا.
فصحيح أن الوضع المادي والإجتماعي في البلاد حرج للغاية لكن من يقول رئيس الحكومة يقول أولا بالذات رأس السلطة.
والسلطة تعني حتما القوة، القوة في تشخيص وضع البلاد والقوة في مخاطبة الشعب والقوة في إيجاد الحلول والقوة في تطبيق القرارات.
لكن للأسف وجدت في هذا المسكين الذي ألقي به في غير موضع رجل ضعيف إلى درجة الذل والعجز التام.
فهو لم يقدم أية حلول عملية في خصوص مجابهة جائحة الكورونا وكأنه يقول لنا مصيركم بيد الله عز وجل فلا حول لنا ولا قوة.
والأخطر من كل هذا أن ضعفه بلغ درجة إيجاد أعذار وتبريرات لمن خرب إقتصاد البلاد ودمره من أصحاب التجارة الموازية والكناترية وأيضا تبريرات لمن يحاول تقسيم البلاد وبث الفتنة فيها والتفرقة، فلومه حول موضوع الكامور موجه للدولة لا إلى العصابة التي تحاول تأسيس إمارة فيها.
سامح الله من كان سببا في تعيين هذا الرجل على رأس حكومة تونس المسكينة.

مواضيع ذات صلة

شركائنا