ترفيع أسعار المحروقات: ستقابله زيادة في تعريفة وسائل النقل؟

ترفيع أسعار المحروقات: ستقابله زيادة في تعريفة وسائل النقل؟

20 سبتمبر، 15:30

الترفيع الأخير في اسعار المحروقات ، هو الرابع خلال السنة الجارية. ومن المرجح  أن يستمر هذا الارتفاع خلال الاسابيع القليلة المقبلة في حال لم تتدخل “حكومة الرئيس” في الاعلان عن عن إجراءات ملموسة تحمى القدرة الشرائية وتحد من هذا  الارتفاع المهول لسعر المحروقات.

هذا “التعديل ” الأخير  يأتي في ظل تواصل الحرب الروسية الاوكرانية وما تشهده أسواق الطاقة من اضطرابات ومخاطر تتعلق بتقلص الإمدادات وارتفاع كلف المواد البترولية، حسب القائمين على شؤون الدولة.هذا الترفيع المتواصل في أسعار المحروقات  الذي تنتهجه حكومة الرئيس، قابله رفض من قبل أصحاب وسائل النقل، الذين اعتبروها زيادة مجحفة ستعود عليهم بالوبال ، خاصة وان التعريفة بقيت على حالها.

هذا وقد قرر الاتحاد التونسي للتاكسي الفردي، الدخول في إضراب مفتوح يوم الأربعاء 21 سبتمبر الجاري، وذلك بجميع المحطات والطرقات وأمام وزارة النقل والمكاتب النقابية، من أجل المطالبة بالتدخل العاجل   لإنقاذ مشاريعهم من الإفلاس.هذا الصراع غير المعلن  بين الوزارة  وأصحاب سيارات النقل ، سيكون المواطن البسيط وقودا لهذه الحرب الباردة، وستكون الزيادة في تعريفة النقل اجلا ام عاجلا ، تحت مسميات عديدة وبتعلات واهية ومتكررة ومسطلحات “الحرب”و “التعديل” “الطاقة والإمدادات”و”برميل النفط في الأسواق العالمية” وغيرها من الكلمات الفضفاضة التى لا يفقهها المواطن البسيط وسيجد نفسه عاجزا عن التنقل إلى مقر العمل ان وجد اصلا.

اسامة 

مواضيع ذات صلة