تسجيل موقف احتجاجي تُجاه بلدية العين

تسجيل موقف احتجاجي تُجاه بلدية العين

25 أكتوبر، 10:00

إني الممضي أسفله سليم بن حليمة، يؤسفني أن أسجل موقفي الاحتجاجي بصفتي مواطن من متساكني المنطقة البلدية بالعين وناشط بالمجتمع المدني وراصد محلي لبلدية العين-صفاقس صلب شبكة الراصدين المحليين لمنظمة البوصلة (المسجلة بسجل مكونات المجتمع المدني الذي تمسكه بلدية العين)، وذلك على إثر نشركم للاستدعاء الذي دعوتم من خلاله العموم لحضور ومواكبة انعقاد الجلسة التمهيدية للدورة العادية الرابعة لسنة 2020 يوم الاثنين 26 أكتوبر 2020 على الساعة الثالثة بعد الزوال، في خرق وعدم التزام واضحين:
1. للفصل 216 من القانون الأساسي عدد 29 لسنة 2018 المؤرخ في 9 ماي 2018 والمتعلق بمجلة الجماعات المحلية الذي حدّد أنّ هذه الجلسة:
– يدعى إليها متساكنو المنطقة البلدية بوسائل الإعلام المتاحة لسماع مداخلاتهم في المسائل ذات الصبغة المحلية وتعريفهم بالبرامج البلدية.
– مع مراعاة الحالات الاستثنائية أو موجبات العطل الرسمية، تعقد جلسات المجلس البلدي خلال نهاية الأسبوع.
2. للنظام الداخلي للمجلس البلدي بالعين المصادق عليه خلال مداولة المجلس البلدي بتاريخ 9 نوفمبر 2018 والذي حدّد أيضا ضمن فصوله الموالية:
الفصل 2 ـ يضبط هذا النظام الداخلي قواعد تسيير أشغال المجلس البلدي وهياكله وكيفية انعقاد جلساته واجتماعات لجانه وممارسة المجلس ورئيسه وهياكله لصلاحياتهم.
الفصل 3 ـ يعتبر هذا النظام الداخلي ملزما لكافة أعضاء المجلس وهياكله ويسهر رئيس المجلس أو عند الاقتضاء من ينوبه على حسن تطبيق أحكامه بعد دخوله حيز التنفيذ.
القسم الثاني: في جلسات المجلس البلدي وخاصة الفصل 18 – الفقرة الثالثة : تنعقد دورات المجلس خلال نهاية الأسبوع إلا في الحالات الاستثنائية أو لموجبات العطل الرسمية.
وتبعا لما تم ذكره فإن اختيار يوم الاثنين في بداية الاسبوع لعقد الجلسات العلنية للمجلس البلدي مع العموم متجنبين عقدها في نهاية الاسبوع كما حدده القانون المذكور والنظام الداخلي لمجلسكم البلدي الذي يعتبر ملزما لكم وعليكم السهر على حسن تطبيق أحكامه ومحددا مرة أخرى لكيفية انعقاد جلساته وفي ذلك خرق جسيم للقانون واقصاء متكرر ومقصود لعموم المتساكنين ولمكونات المجتمع المدني (عمل تطوعي) الذين يرغبون في الحضور وممارسة حقهم الرقابي وحقهم في سماع مداخلاتهم في المسائل ذات الصبغة المحلية وتعرفهم على البرامج البلدية وحقهم أيضا في ممارسة تشاركية حقيقية وفاعلة كمواطنين ودافعي ضرائب الأمر الذي يخلق اشكالا في كيفية تفرغهم لمواكبتها دون أن يفرطوا في التزاماتهم المهنية أو الدراسية أو غيرها …
مع الشكر على حسن تفاعلكم الإيجابي.

مواضيع ذات صلة

شركائنا