جريمة ترتكبها حكومة المشيشي: الاف من مختلف  الاعمار عرضة للحرارة والكورونا

جريمة ترتكبها حكومة المشيشي: الاف من مختلف الاعمار عرضة للحرارة والكورونا

20 جويلية، 20:00

كنا نعرف ان القرار الذي اعلنه وزير الصحة ارتجاليا وغير مدروس وربما لتسجيل نقاط فقدتها الحكومة في حربها مع الكورونا …وزير الصحّة وضع الادارات الجهويّة للصحّة والاطارات الطبية ورؤساء مراكز التلقيح امام امتحان عسير لم تتوفر له مكونات النجاح

في صفاقس اليوم ورغم انه يوم عيد اضحى الا اننا تفاجأنا بالالاف التي تكدّست امام وبجانب ووراء مركز التلقيح شاطئ القراقنة ورغم ان البداية كانت طيبة على مستوى التنظيم الا ان الشباب فقد السيطرة بعد انتظار ممل لساعات ولم تتحرك الصفوف وتراصت العباد في مشهد مرعب فيكفي ان يكون احدهم حاملا للفيروس في نسخته الجديدة حتى يصيب الالاف

الشباب والكهول نساء ورجالا والذين حضروا ممنين النفس بالتلقيح خاب ظنهم لانه من المستحيل ان تتمكن الادارة الجهوية ولا رئيسة المركز من العمل وسط هجوم رهيب وحتى حضور السيد انيس الوسلاتي والي صفاقس والسيد حاتم النحّالي معتمد صفاقس المدينة منذ الساعات الاولى وحضور الامن كذلك لم يكن كافيا لاصلاح الخطإ الكبير الذي قامت به حكومة المشيشي ووزيرها للصحّة لان ما بلغنا ان ما حدث في صفاقس عاشته كل الولايات بدون استثناء .

اليوم وبعد ان ارسلت الحكومة الشباب الى محرقة على هذه الحكومة ان تعتذر من عشرات الاف الشباب وان تبادر اما بالاستقالة او باصلاح ما ارتكبته من اخطاء قاتلة وارتجالية تنم عن جهل تام بما يحدث في البلاد وعن عدم فهم مقيت للشباب

اخيرا الخوف مما يمكن ان ينتج عما حدث بمركز التلقيح شاطئ القراقنة ولا يتحمل العاملون فيه ولا الطبيبة المشرفة ولا المتطوعون من الشباب ولا السلط الجهوية مسؤولية ذلك لان المسؤولية تقع على عاتق من اتخذ مثل هذا القرار الارتجالي .

حافظ كسكاس

مواضيع ذات صلة

شركائنا