حدث يوم غرّة رمضان  :نهاية حصار حصن بابليون ودخول الاسلام الى  مصر

حدث يوم غرّة رمضان :نهاية حصار حصن بابليون ودخول الاسلام الى مصر

13 أبريل، 17:15

وفي 1 رمضان من عام 20 هجرية الموافق 13 أغسطس من عام 641 ميلادية، كانت نهاية حصار حصن بابليون بعد حصار دام نحو 7 أشهر، حيث بدأ في 18 ربيع الآخر 20هـ، وكان سقوطه إيذانا بدخول الإسلام في مصر.

ويقول الباحث في التراث إنه في مثل هذا اليوم توفي عبد الله بن عمر بن الخطاب، أحد أهم رموز التاريخ الإسلامي وأشهر أبناء الصحابة الكبار.

وصفه الحافظ الذهبي بالإمام القدوة، وهو أحد الستة الذين كانوا أكثر الصحابة رواية، وأحد العبادلة الأربعة، وثانيهم ابن عباس، وثالثهم عبدالله بن عمرو بن العاص، ورابعهم عبدالله بن الزبير.

في مكة معقل اضطهاد المسلمين بعد إعلان البعثة النبوية وقبيل الهجرة، ولد عبدالله بن عمر، وأسلم وهو صغير، ثم هاجر مع أبيه.

كان شجاعاً مثل أبيه، فعرض نفسه على النبي صلى الله عليه وسلم مقاتلاً في غزوة أحد، لكن تم استبعاده لصغر سنه، وشهد فتح مكة وله 20 سنة، وشهد الفتوح كلها في عصري أبي بكر وعمر، فقدِم الشام والعراق والبصرة وفارس غازياً، وشهد  فتح_مصر.

وقد توفي بن عمر رضي الله عنه في 1 رمضان سنة ثلاث وسبعين من الهجرة، وهو ابن خمس وثمانين سنة.

عن العربية

مواضيع ذات صلة

شركائنا