حدث  يوم 27 رمضان

حدث يوم 27 رمضان

9 ماي، 17:00

فى مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك فُرضت زكاة الفطر فى المدينة المنّورة، ويقال لها أيضاً {صدقة الفطر}، ومن الدليل على فرضيتها قوله تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّىَ}. وما رُوى عن ابن عُمر {رضى الله عنهما} أن رسول الله {عليه الصلاة والسلام} فَرَض زكاة الفِطر صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير على كل حُرٍ أوْ عَبْدٍ، ذكر أو أنثى من المسلمين، وصدقة الفِطر تزكيةٌ لنفس الصائم وطُهرَةٌ لصومه.

فى ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان المُبارك، ليلة القدر، وأكثر العلماء على أنها فى مثل هذه الليلة، وسُميّت {ليلة القدر} لشرفها على باقى الليالى، إذ فيها أُنزل القرآن الكريم من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا، وجعله الله فى بيت العزّة، ثم نزل به جبريل {عليه السلام} على قلب الرسول الأمين مُحَمّد {صلى الله عليه وسلّم) منجماً على حسب الوقائع ومناسبات الأحوال، وقد سُميّت {ليلة القدر}؛ لأن الله تعالى يقدّر فيها ما يشاء من أمره سبحانه وتعالى إلى السنة التالية، وليلةُ القدر يُكثر فيها الثواب، وهى خيرٌ من ألف شهر.

وفاة المنصور الخليفة الأموى فى الأندلس: فى 27 رمضان العام 392 هـ الموافق 1002م، مات المنصور، رابع الخلفاء الأمويين فى الأندلس، وهو فى سن الخامسة والستين، واسمه كاملاً هو: الحاجب المنصور محمد بن عبد الله بن أبى عامر المعافرى، وامتدت فترة حكمه خمسة وعشرين عاماً (367 ـ 392هـ).

فتح المسلمين قلعة فولك الحصينة فى سلوفاكيا: 27 رمضان 1093 هـ الموافق 29 سبتمبر 1682م، استولى القائد العثمانى، أوزون إبراهيم باشا، على قلعة فولك الحصينة فى سلوفاكيا، إضافة إلى 28 قلعة أخرى بالمنطقة، وقد استطاع هذا القائد تحقيق السيطرة الكاملة على سلوفاكيا.

انتصار المسلمين على الجيش الألمانى: 27 رمضان 1107 هـ الموافق 20 أبريل 1696م، السلطان العثمانى يقوم بحملته السلطانية الثانية على أوروبا، أدت إلى حرب شرسة مع الجيش الألمانى وأسفرت عن انتصار العثمانيين. واستمرت هذه الحملة 6 أشهر حتى 25ـ10ـ1696م.

27 رمضان 255 هـ : قتل أحمد بن إسرائيل وأبى نوح فى خلافة المهتدى العباسى وقت سيطرة القواد الأتراك على الخلافة العباسية،
وقد كان أحمد بن إسرائيل وأبو نوح وابن مخلد من كتاب الخلافة العباسية فى خلافة المعتز، وكان ابن إسرائيل كاتب الخلفية وكان ابن مخلد كاتب قبيحة أم الخليفة، وقد اجتمعوا يوم الأربعاء على شراب (خمر )، ثم ركبوا يوم الخميس كل منهم فى جمع عظيم إلى مقر عمله، وحدثت مشادة بين أحمد بن إسرائيل وقائد الأتراك صالح بن وصيف فى حضور الخليفة المعتز، وحقد صالح بن وصيف على ابن إسرائيل وصمم على اعتقاله، ورجاه الخليفة المعتز أن يعفو عنه وقال: هب لى أحمد بن إسرائيل فإنه كاتبى وقد ربانى، فلم يسمع له صالح.

مواضيع ذات صلة

شركائنا