حدث يوم 8 رمضان :وفاة  إمام وعالم الحديث أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجة الربعي القزويني

حدث يوم 8 رمضان :وفاة إمام وعالم الحديث أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجة الربعي القزويني

20 افريل، 17:00

في 8 رمضان سنة 273 هجرية، دُفن إمام وعالم الحديث أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجة الربعي القزويني.

ولد سنة 209 هجرية ببلدة قزوين ونشأ في جو علمي، وشب محبا للعلم الشرعي بصفة عامة وعلم الحديث النبوي بصفة خاصة، فحفظ القرآن الكريم وتردد على حلقات المحدثين التي انتشرت في قزوين، حتى جمع قدرًا كبيرًا من الحديث.

كان شيوخ بن ماجة كثيرين، نظراً لأنه كان يسافر كثيراً ويذكر منهم: محمد بن المثنى بن عبيد بن قيس بن دينار البصري الملقب بالزمن، وأبي بكر بن أبي شيبة أشهر من روى عنه وتتلمذ على يده علي بن سعيد بن عبد الله الغداني، وإبراهيم بن دينار الجرشي الهمداني، وأحمد بن إبراهيم القزويني.

من أشهر كتب بن ماجة هي سنن بن ماجة وهي موسوعة في علم الحديث تضم 40 ألف حديث بين صحيح وحسن وضعيف، ورتبه بن ماجة حسب ترتيب علم الفقه.

توفي الإمام بن ماجة يوم الاثنين 7 رمضان 273 هـجرية، ودفن في اليوم الذي يليه الثامن من رمضان سنة 273 هـجرية، وصلى عليه أخوه أبو بكر، وتولى دفنه أخواه أبو بكر وعبد الله وابنه عبد الله.

ألب أرسلان

في اليوم الثامن من رمضان تولى السلطان محمد الملقَّب ألب أرسلان أي الأسد الشجاع، قائد المسلمين في #معركة ملاذكرد الولاية، وكان انتصار المسلمين في ملاذكرد نقطة فاصلة، حيث قضت على سيطرة دولة الروم على أكثر مناطق آسيا الصغرى، وأضعفت قوَّتها، ولم تَعُدْ كما كانت من قبل شوكة في حلق المسلمين، حتى سقطت في النهاية على يد السلطان العثماني محمد الفاتح.

كان ألب أرسلان كعمِّه طغرل بك قائدًا ماهرًا مقدامًا، وقد اتخذ سياسة خاصة تعتمد على تثبيت أركان حكمه في البلاد الخاضعة لنفوذ السلاجقة، قبل التطلُّع إلى إخضاع أقاليم جديدة وضمِّها إلى دولته، كما كان مشتاقًا إلى الجهاد في سبيل الله، ونشر دعوة الإسلام في داخل الدولة المجاورة له، كبلاد الأرمن وبلاد الروم، وكانت رُوح الجهاد الإسلامي هي المحرِّكة لحركات الفتوحات التي قام بها ألب أرسلان وأكسبتها صبغة دينية، وأصبح قائد السلاجقة زعيمًا للجهاد، وحريصًا على نصرة الإسلام ونشره في تلك الديار.

عندما اطمَأَنَّ ألب أرسلان على استتباب الأمن في جميع الأقاليم والبلدان الخاضعة له، أخذ يُخَطِّط لتحقيق أهدافه البعيدة، وأغار أرسلان على شمال الشام وحاصر الدولة المرداسية في حلب، والتي أسسها صالح بن مرداس وأجبر أميرها محمود بن صالح بن مرداس على إقامة الدعوة للخليفة العباسي بدلًا من الخليفة الفاطمي.

أغضبت فتوحات ألب أرسلان رومانوس ديوجينس إمبراطور الروم، فصمَّم على القيام بحركة مضادَّة للدفاع عن إمبراطورتيه، ودخلت قواته في مناوشات ومعارك عديدة مع قوات السلاجقة، وكان أهمها معركة ملاذكرد في عام 463 هـجرية أغسطس 1071ميلادية.

ولم يهنأ السلطان ألب أرسلان كثيرًا بما حقَّقه، ولم يجنِ ثمار نصره، ويُواصل فتوحاته، فقد قُتِلَ بعد عام ونيِّف من موقعة ملاذكرد على يد أحد الثائرين عليه، وهو في الرابعة والأربعين من عمره وذلك في 10 من ربيع الأول 465 هجرية 29 من نوفمبر 1072ميلادية، وخلفه ابنه ملكشاه صاحب الإنجازات العسكرية والحضارية في القرن الخامس ا

مواضيع ذات صلة

شركائنا