حديث  الجمعة :رسالة إلى الشباب..اتّقوا  الله

حديث الجمعة :رسالة إلى الشباب..اتّقوا الله

12 فيفري، 11:00

الحمد لله نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضل له، ومن يضلل فلا هادي، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، إقراراً بربوبيته، وإرغاماً لمن جحد به وكفر، وأشهد أن سيدنا محمداً عبد الله ورسوله، سيد الخلق والبشر، ما اتصلت عين بنظر، أو سمعت أذن بخبر، اللهم صلِ وسلم، وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه، وعلى ذريته ومن والاه، ومن تبعه إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا أما بعد:عباد الله: أوصيكم ونفسي بتقوى الله تعالى وطاعته ﴿ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ﴾ [آل عمران: 102].عباد الله: إن الإنسان المؤمن التقي هو الذي يبحث عن طريق الهدى: ﴿ فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ﴾ [طه: 123].لا يضل عقله ولا تشقى نفسه، قال تعالى: ﴿ فَمَنْ تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾ [البقرة: 38] الإنسان في حياته الدنيا إن لم يتبع الهدى معرضًا عن المخاطر والمنزلقات فالحياة الدنيا خضرة نضرة، سمها في دسمها، فيها منزلقات ومتاهات، مالها يغري، ويردي، ويشقي، نسائها حبائل الشيطان، الأهل والولد مشغلة مجبنة مبخلة، الشهوات فيها مستعرة ولا سيما الآن بأبهى حللها، والفتن فيها يقظة في أجمل أثوابها.عباد الله يقول الله تعالى: ﴿ يَاأَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 21] لعلكم تتقون شقاء الدنيا وشقاء الآخرة. أيها الإخوة الكرام، الله عز وجل كلنا في قبضته، مصيرنا بيده، صحتنا بيده، زواجنا بيده، رزقنا بيده، أعمالنا بيده، آخرتنا بيده، مَن هم أقوى منا بيده، ومَن هم أضعف منا بيده، مَن حولنا بيده، الأمراض العضالة بيده، نعوذ بك من عضال الداء، ومن شماتة الأعداء، ومن السلب بعد العطاء.إذاً: دققوا في هذه الآية: ﴿ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ ﴾ [النحل: 52] أيعقل أن تتقي خطرَ إنسانٍ، وهو في قبضة الرحمن: ﴿ أَفَغَيْرَ اللَّهِ تَتَّقُونَ ﴾ [النحل: 52] أيعقل أن تتقي جهة قوية، وتنسى الذي أمدها بالقوة؟ أيعقل أن تتقي جهة أرضية وتخشاها، وتنبطح أمامها، واللهُ الذي خلقك كرمك ومنحك الحرية؟ أيها الإخوة الكرام، ينبغي أن نتقي الله لا لأننا في قبضته، ولا لأن مصيرنا إليه، وإنما لأنه أهل للتقوى، قال تعالى: ﴿ هُوَ أَهْلُ التَّقْوَى وَأَهْلُ الْمَغْفِرَةِ ﴾ [المدثر: 56].آية واحدة مفتاح كل شيء إنها: ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ﴾ [الطلاق: 2] ماذا تعني الآية تعني أن الأبواب إذا كانت كلها مغلقة، فالتقوى هي المخرج، أحياناً يطرق الإنسان باب العمل فيسد في وجهه، ويطرق باب الزواج فيسد في وجهه، ويطرق باب شراء بيت فيسد في وجهه، يقول: ماذا أعمل؟ فمتى يقول الإنسان: ما المخرج؟ حينما تستحكم الحلقات، نزلت، حينما يضيع الأمل، حينما يقع الإنسان في الإحباط، حينما يقترب من اليأس، قال تعالى: ﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا ﴾ [الطلاق: 2] اتق الله، استقم تماماً، اضبط لسانك تماماً، فلا غيبة، ولا نميمة، ولا بهتانا،، ولا كذب، ولا تدليس، اضبط عينك، غض بصرك عن محاسن النساء حتى يهبك الله زوجة صالحة، أنا أخاطب الشباب، زوجة تسرك إن نظرت إليها، وتحفظك إذا غبت عنها، وتطيعك إن أمرتها، وهي حسنة الدنيا: ﴿ وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ﴾ [البقرة: 201].﴿ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ﴾ [الطلاق: 2، 3] قد روي عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال “لو أخذ الناس كلهم بهذه الآية لكفتهم”.وهنا نقول اتقوا الله يا شباب في المحافظة على الصلوات الخمس مع الجماعة، إن من المحزن أن ترى تهاونا من شبابنا في المبادرة إلى صلاة الجماعة فهل من يتخلف عن صلاة الجماعة ويصليها في بيته هل هذا يتقى الله، وهل من ينام طويلا ويضيع أربع صلوات أو ثلاث ويصليها جمعا في فرض واحد هل هذا يتقي الله، اتقوا الله يا عباد الله في أكل الربا، اتقوا الله بالابتعاد عن الغيبة والنميمة والكذب في الحديث، احفظوا ألسنتكم من كل ما حرم الله من الأقوال والأفعال، عن سهل بن سعد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة” تجنب ذلك حتى يحبك الله، وإذا أحبك الله فلا عليك من خلق الله، إذا كان الله معك فمن عليك؟ وإذا كان عليك فمن معك؟ ويا رب، ماذا فقد من وجدك؟ وماذا وجد من فقدك، ونحن نرى في الدنيا أنه إذا وكّل إنسان محاميًا لامعًا في قضيته فإنه ينام مطمئنًا، لأنه محامي يده قوية، وبارع في مجاله، وقد قال له: اعتبر الموضوع منتهيًا، فكيف إذا كان الله وليك، والله ولي المتقين، يتولى أمرك، أقوى أعداءك بيده، وأقوى جهة بالأرض بيده، وأنت مع القوي، قال تعالى: ﴿ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ ﴾ [الجاثية: 19] إذا أردت المخرج فاتق الله في جميع أمورك. من الذي نجّا يوسف من امرأة العزيز غير تقوى الله، ومن نجى يونس من الغم وهو في ظلمات بطن الحوت غير تقوى الله،تعفف عن الحرام حتى ترزق رزقاً حلالاً طيباً، وما ترك عبد شيئاً لله إلا عوضه الله خيراً منه في دينه ودنياه.فعليكَ تقوى اللّه فالزمْها تفزْ إِن التقىَّ هو البهيُّ الأهيبُ واعملْ لطاعتهِ تنلْ منه الرضا إِن المطيعَ لربه لقريبُ أيها الإخوة الكرام، إذا أردت أن تكون أكرم الناس فاتق الله، إذا أردت أن تكون أقوى الناس فتوكل على الله، إذا أردت أن تكون أغنى الناس فكن بما في يدي الله أوثق منك بما في يديك.أقول ما تسمعون وأستغفر الله العظيم لي ولكم إنه هو الغفور الرحيم.

مواضيع ذات صلة

شركائنا