حوار رئيس الحكومة البارحة : صورة اللامبالاة !! فتحي الهمّامي

حوار رئيس الحكومة البارحة : صورة اللامبالاة !! فتحي الهمّامي

19 أكتوبر، 21:06

في حواره البارحة اكد رئيس الحكومة المشيشي مرارا وتكرارا أننا في حالة حرب ، وانه يريد ان تشع صورة الجدية والحزم عن الدولة، وانه مصر على ان تكون الدولة على درجة عظيمة من الهيبة. ولكن شكل الجلسة ورؤيته وهو يضع ساق على ساق في ارتخاء اظنها تقطع وتتضارب مع الصورة التي حاول رسمها عن نفسه: جدي، صارم، مُجِدّ ، نَشِط ، إلخ. ذلك الشكل من التَرَبَّع في الحقيقة كان أقرب إلى اللامبالاة، التكاسل، عدم الاكتراث، البرودة، عدم الاكتراث والخمول منها إلى الجِدّ و الرَزَانَةٌ والرَصَانَة. ولعل ما زاد في “نصاعة” صورة التراخي تلك زاوية النظر المعتمدة غالبا عند التصوير التلفزي والتي تجعل من عين المشاهد (ة) على علاقة مباشرة مع رجلي السيد الرئيس المتأرجحة ومع حذاءه ناصع السواد، اي تلتقي رأسا مع جلسته المتراخية. من الواضح إذن ان الركح او مكان المشاهدة لم يقع إعداده بدقة ليكون حمالا لرسائل التأهب والعزم، او البعض من بيداغوجيا الاستعداد والتَهَيُّؤ. وهنا اسوق الحوار الذي اجرته فرنسا 24 مع رئيس أذربيدجان كنموذج اول وكانت جلسة الرجل فيه عسكرية Martial فعلا دون أن يلبس البزة العسكرية. اما النموذج الثاني فهو ذلك الحوار الاخير الذي اجراه رئيس فرنسا حول طاولة (وضع عليها بياناته) كانت اقرب إلى جلسة عمل منها إلى مُنَاظَرَة تلفزيونية. لكن ما رايناه البارحة كان اقرب إلى جلسة ودية بين خليلين منها إلى المطارحة رغم المجهود الواضح للصحفي “سي شاكر” .

مواضيع ذات صلة

شركائنا