زياد الهاني عبير موسي صنيعة الثورجية الحمقاء

زياد الهاني عبير موسي صنيعة الثورجية الحمقاء

7 جوان، 21:01

المستاؤون من عبير موسي ويعتبرونها رمزا للثورة المضادة، عليهم أن لا ينسوا أنها صنيعة الثورجية الحمقاء والتعامل مع الثورة كغنيمة للحكم وليس كفرصة للتحرر والانطلاق نحو الأفق الأرحب والأفضل. عبير موسي وكل تيار الرداءة الذي يرفدها، نتاج طبيعي لحل حزب التجمع الدستوري الديمقراطي في إطار تلك المهزلة القضائية التي ستبقى عارا في سجل العدالة التونسية. هذا الحزب رغم كل أخطائه وهناته وبمنخرطيه الذين ناهز عددهم المليونين من المواطنين التونسيين، كان يزخر بقيادات وطنية محترمة وطاقات خلاقة، لو عوض ما تعرضت له من إهانة واضطهاد، فسح لها المجال لإعادة بناء حزبها على قاعدة ديمقراطية تستلهم من روح الثورة ومن الرصيد الوطني النضالي لهذا الحزب، لكان وضع تونس بأسرها اليوم مختلفا.

زياد الهاني

مواضيع ذات صلة

شركائنا