سيتكوم “لا طاح لا دزّوه” …صفاقس بدون رتوش …تالق ونجاح في  انتظار  بقية الحلقات

سيتكوم “لا طاح لا دزّوه” …صفاقس بدون رتوش …تالق ونجاح في انتظار بقية الحلقات

17 افريل، 18:30

تتنوعت الأعمال الرمضانية في شهر رمضان المعظم ، وكان لصفاقس هذه السنة بصمة ممتازة امضاها كل من المخرج الشاب المتالق قيس العلوي والكاتب الحساس محمّد الخلفي ومن وراءهم مجموعة من الشباب الصفاقسي المتعطش للاعمال الدرامية لاثبات ذاته والمجموعة كاملة مؤطرة من ممثلين كبار لهم صيت كبير واحبهم التوانسة في كل الاعمال التي قدموها

الحلقات الاولى جاءت في صورة لم تكن نمطية وفي اخراج غير معهود …تقديم خفيف اشبه بمقاطع قصيرة ولكنها معبرة ومترابطة من حيث الافكار والاحداث …تمثيل رائع لممثلين نراهم لاول مرة ونجحوا في ان يكونوا صفاقسية تصرفا وتفكيرا وطباعا نجحوا لان المشاهد لم يشعر انه امام ممثلين يؤدون دورهم بل امام شخصيات واقعية نراهم ونلاقيهم في كل زنقة من زنق البلاد العربي في صفاقس الجميلة والرائعة

الامتياز ايضا لممثلين كبار اعطوا بدون حسابات وتاقلموا مع اجواء صفاقس واجواء المدينة العتيقة مثل صلاح مصدق وسهام مصدق وحاتم بالاكحل .

خسارة ان لا يتابع الجمهور التونسي هذا السيتكوم الناجح والرائع والبسيط والذي يقدم الحياة في المدينة العتيقة كما هي وبدون رتوش حتى وان تم ذلك امام الزخم الكبير من المسلسلات التي تتجاوز ميزانيتها المعقول فان السيتكوم وفي اول تجربة سيحقق نجاحا كبيرا وسيقبل عليه المتفرج بتلقائية توازي تلقائية الممثلين .

شكرا للمنتج والكاتب والسيناريست المبدع محمد الخلفي وتحية للمخرج الشاب الذي ينتظره مستقبل كبير قيس العلوي وللمثلين الجدد والقدم ويكفي ان نقول برافو لقد نجحتم في تقديم وجه فني جميل لصفاقس

حافظ كسكاس

مواضيع ذات صلة

شركائنا