شراع  …معرض يطلق عنان الفنون التشكيلية للارتحال نحو فضاءات افتراضية

شراع …معرض يطلق عنان الفنون التشكيلية للارتحال نحو فضاءات افتراضية

13 فيفري، 17:00

إن الكورونا أطلقت العنان للفنون التشكيلية الافتراضية، رغم كل ما خلّفته من أخطار وتحديات تعرّض لها العالم أجمع، على جميع أصعدة وأنماط الحياة بشكل عام. حيث قام الكثير من الفنانين بتحويل التحديات إلى فرص وإنجازات، وواصلوا نشاطاتهم الثقافية، واستثمروا أدوات التواصل والتكنولوجيا الحديثة. وبالاعتماد على المنصات الرقمية، ارتحلت الكثير من المعارض التي توقفت، إلى فضاءات ومعارض افتراضية، عبر الفضاء الرقمي، الذي شكّل حافزاً قوياً للفنانين، للعمل والإنتاج والتميز فالفن وسيلة للتعبير وبث الإيجابية، خاصة خلال الأحداث المؤثرة، كالتي يواجهها العالم اليوم مؤكّدين بأن الفنان كان وسيظل دائما يستغل ما تُقدِّم له الاكتشافات العلمية من أدوات وتقنيات تخدم الرسم عموما، ووجب التأكيد على أن الفضاء الافتراضي المتاح للجميع قد فتح مجالا جديدا لكل الفنانين وممارسي الفعل الثقافي بكل تلويناته لإيجاد البديل لمواصلة النشاط ومواصلة الحلم، فأصبح العالم الافتراضي والرقمي هو الحل وبات التوجه للديجيتال أمر ضروري في ظل تواجد الوباء

 وفي هذا الإطار نظمت جمعية أشرعة للفنون والإبداع أول معرض فني افتراضي لها انطلق يوم 1 فيفري وتواصل لغاية 4 فيفري على صفحة الجمعية حتى تظل التجربة ممتدة يستمتع بها المشاهدون. شمل المعرض أعمالاً إبداعية لعدة فنانين من تونس وخارجها على غرار الجزائر ومصر والمغرب والأردن وسلطنة عمان والعراق ولبنان وفرنسا واسبانيا  والغرض هو  مدّ جسور التواصل بين البلدان وذلك في سياق جهود في دعم الفنانين ومختلف الأعمال الفنية. أتاحت الجمعية بمعرضها الذي يجمع ثقافات متعددة وحضارات مختلفة فرصة للتحاور والتبادل الفني والثقافي والمعرفي بين الدول ، عبر تأكيد الجمعية على  أن نشر الفن وإثراء القطاع الثقافي بين أفراد المجتمع هو مسؤولية الجميع ،حيث إن ثقافة الشعوب ونجاحها تبنى على قدرتها على التفاعل والتواصل مع الثقافات الأخرى مع الاحتفاظ بطابعها وهويتها وأنماطها الثقافية الفريدة.

هذا المعرض الافتراضي الأول لجمعية أشرعة للفنون والإبداع قد حرصوا الأعضاء على اجتذاب المشاركين والذين بلغ عددهم 85 مشترك من جميع أنحاء العالم حتى يتشاركون فنهم عبر طرق العرض  الجديدة التي فرضها الحجر ، وقد وفر هذا المعرض للمشاركين صفحة الجمعية على موقع الفايسبوك لعرض إبداعاتهم على اختلاف أنواعها التي تشمل اللوحات والمنحوتات والمجسمات وتتيح للزائر أيضاً فرصة التجول للاطلاع على هذه المعروضات الفنية المميزة عبر تقنية المشاهدة الافتراضية..

‘شراع ‘ هو عنوان المعرض الافتراضي المرئي وبالعودة لمعنى شراع  هو قطعة قماش واسعة تنصب على السَّفينة فتهبّ فيه الرِّياح وتعيد فيها الحياة من جديد ولتدفع بالسَّفينةَ للإبحار وعادة ما يستعمل الشراع عندما يكون الجوُّ عاصفًا. انطلاقا من هذه المعاني وتبعا لهذا التشبيه الدلالي بين معنى كلمة شراع والوضعية التي يمر بها الفنانون في زمن الجائحة أصبح الشراع هو الأمل لاجتياز أفق جديدة وطرق إبداعية معاصرة في زمن توقف الحال عند الفنان وتحول الفنان هو الشراع في زمن عاصف، زمن عصف بحال الفنانين  وعزلهم عن عالمهم.

ويهدف معرض “شراع” الى إتاحة الفرصة للجميع التجول في أرجائه عبر تقنية مشاهدة الأعمال المشاركة ، مع منح الزائرين جميع معطيات العمل الفني من خلال لائحة رقمية أو سجلْ يحمل اسم الفنان واسم البلد المشارك وعنوان العمل وتقنياته حتى يتسنى للمتلقي فهم اللوحة من جميع جوانبها وحيثياتها. فضلاً عن أن أعضاء الجمعية حرصوا على عرض اللوحات بطريقة واضحة وكأن المشاهد يحضر المعرض بشكل شخصي. 

مواضيع ذات صلة

شركائنا