صفاقس : شلل في النقل العمومي والمواطن هو الضحية

صفاقس : شلل في النقل العمومي والمواطن هو الضحية

5 أكتوبر، 20:00

منذ دخول أعوان وإطارات الشركة الجهوية للنقل بصفاقس في إضراب مفتوح يوم 01 أكتوبر والجهة تعيش شللا في النقل العمومي. فعديد العملة والموظفين الذين يستعملون الحافلة للتنقل يوميا أصبحوا اليوم مجبرين على استعمال سيارات التاكسي التي اصبح من النادر الحصول على مكان شاغر بعد زيادة الإقبال عليها.

كذلك العديد من الطلبة وخاصة سكان المبيتات الذين تبعد مقر إقامتهم عن مقر سكناهم وجدوا أنفسهم في التسلل يملكون إشتراكات سنوية لحافلات لا تعمل في إضراب فكيف يتنقلون للدراسة ؟؟

وصلتنا عديد الشكاوي من المواطنين والمعلمين في احواز مدينة صفاقس من تعطل الدراسة بسبب غياب وسيلة النقل التي تقل التلاميذ يوميا لمدارسهم على غرار منزل شاكر وجبنيانة والعديد من المناطق الاخرى التي شُلّت فيها حركة النقل العمومي.

انتشار وباء كورونا في جهة صفاقس وتفشيها بصفة سريعة في الجهة جعل من أولويات المسؤولين السلامة الصحية للمتساكنين ولم يعر أحدا منهم الاهتمام لهذه المشكلة الكبيرة التي أضرت بمصالح العديد من الأشخاص

فهل من لفتة جدية وحازمة لحل هذا الإشكال في أقرب الآجال لأن المواطن هو الضحية في كل الحالات والوضع الاقتصادي الحالي لا يبشر بأي خير

هاجر بن عمر

مواضيع ذات صلة

شركائنا