صفاقس :شواطئ الشفار ضحيّة سوء التعامل معها من  السلط الجهويّة

صفاقس :شواطئ الشفار ضحيّة سوء التعامل معها من السلط الجهويّة

28 فيفري، 16:30

في السنة الفارطة ادّي السيد انيس الوسلاتي والي صفاقس صحبة السادة معتمد الحرس ورئيس بلدية المحرس والمدير الجهوي للتجهيز والإسكان والتهيئة الترابية والممثل الجهوي لوكالة حماية الشريط الساحلي والمدير الجهوي للوكالة الوطنية لحماية المحيط والمدير الجهوي للبيئة بالساحل الجنوبي والمندوب الجهوي للتنمية الفلاحية وعدد من ممثلي المصالح الجهوية ذات الصلة زيارة تفقدية الى القرية السياحيّة الشفّار بصفاقس قصد العمل على استغلال كامل الشاطئ ولكننا لم نلحظ اي تغيير يذكر

هذه القرية هي الان المتنفس الوحيد في صفاقس لاكثر من مليون ساكن لذلك نلاحظ ان اعداد الوافدين تتجاوز احيانا 150 الف نسمة بالاضافة الى سكان القرية واصحاب الفيلات والمعروف ايضا ان القرية السياحية بالشفار تعتبر نموذجية من حيث المعمار والفيلات وكثافة المصطافين رغم ان الشاطئ كبير جدا ويعتبر من اطول الشواطئ في تونس حيث يمتد من قرية نقطة الى مدينة المحرس ولكن سوء التصرف حصر السباحة في موقع صغير وتم تجميع كل الخدمات في نفس المكان الشيء الذي خلق الازدحام وقضى على الشفار القديم الذي في الاصل هو الشاطئ الرئيسي لذا فالمطلوب من كل من ذكرناهم في اول المقال التحرك السريع وفي متسع من الوقت لتهيئة كامل الشاطئ لانه وتزامنا مع وباء كوفيد 19 سيمنع الصفاقسية من السفر الى الساحل والوطن القبلي خوفا من العدوى وبالتالي يجب تعويض ذلك بطريقة تعوض لهم ولو قليلا ما يجدونه في سوسة والحمامات والهوارية والمهدية .

لنا ثروة يمكن ان تغنينا عن اللجوء الى شواطئ اخرى ونتمنى ان يتحرك السيد انيس الوسلاتي للانطلاق فورا في تهيئة كامل شاطئ الشفار وعدم الاقتصار على القرية السياحية

حافظ

مواضيع ذات صلة

شركائنا