صفاقس :  غنّوا وارقصوا ودقّوا  الطبول فالكارثة على الابواب

صفاقس : غنّوا وارقصوا ودقّوا الطبول فالكارثة على الابواب

15 افريل، 19:30

بعد الارتفاع المهول فى عدد الاصابات و الوفيات ودخول بلادنا منعرجا خطيرا تتمثل فى عدم وجود اسرة فارغة للانعاش او الاوكسجين و بعد الصرخة المدوية للدكتورة سمر صمود الاستاذة الجامعية فى المناعة حول الوضع الوبائى وبعد تحذير الولايات المتحدة الامريكية لرعاياها بعدم الذهاب الى تونس وبعد ايقاف المغرب الرحلات من والى تونس بداية من اليوم وبعد ان اكد الكثير من الخبراء ان الكارثة قادمة اذا لم تتحرك الدولة نقول للذين يتباكون على فتح المقاهى والاماكن العامة غنوا و ارقصوا ودق الطبول فرحا لانتصارهم وفرض تراجع الحكومة فى قراراتها المتباكين على اصحاب المقاهى كان الافضل ان يكون الضغط على الحكومة من اجل التكفل بأجور عمال المقاهي ولو كانت الحكومة تحسن التدبير لتكفلت من تلقاء نفسها بأجور عمال المقاهي بدل صرف الاموال الطائلة فى معالجة مرضى الكرونا وبالرغم انه من المؤكد ان فاتورة العلاج اكبر لكن كان على الدولة ان تعى ان لاشىء يعوض حياة بشرية “اما وين اللى يفهم”

جمال القشوري

مواضيع ذات صلة

شركائنا