صفاقس : هل  ستجد حظها  أخيرا؟

صفاقس : هل ستجد حظها أخيرا؟

26 جويلية، 20:00

ما عانته صفاقس في ما يسمى الجمهورية الاولى ثم الثانية من اهمال وتخريب مقصود من كل الحكومات المتعاقبة وبنية مبيتة حتى من حكومات ما بعد الثورة التي شبعنا فيها بالوعود الكاذبة وباستعما صفاقس فقط كخزان انتخابي غنمت منه الاحزاب الكراسي والسلطة والجاه والمكاسب المادية وغنمت صفاقس الاهمال والتنكر لما قدمته لدرجة ان الصفاقسي اصبح يصاب بالغثيان من كل سياسي مسؤول يحلّ بالمدينة الا من بعض ممن امتهنوا تزييف الحقائق

فهل ستجد صفاقس في قادم الايام حظها بعد هذه النقلة في سياسة البلاد التي نتمنى ان تتواصل وان تعطي ثمارها لصفاقس وغير صفاقس وللمواطن التونسي عامة الذي لم يعد بامكانه التحمّل وقد ينفجر في كل لحظة وما الافراح التي عقبت قرارات الرئيس قيس سعيد الا علامة واضحة على انتهاء عهد وبداية عهد جديد .

حافظ

مواضيع ذات صلة

شركائنا