صفاقس وعلوش  العيد : الأسواق  كثيرة والشاري  يجيبو  ربّي

صفاقس وعلوش العيد : الأسواق كثيرة والشاري يجيبو ربّي

28 جويلية، 19:00

كل بلدية نصبت سوقا لبيع اضاحي العيد لتضرب عصفورين بحجر واحد فمن ناحية هي مداخيل اضافية للبلدية ومن ناحية اخرى تتفادى غضب اباطرة “المكس” وثالثا تحافظ على بعض التنظيم في هذا القطاع والذي يبقى غائبا لان الاسواق العشوائية موجودة تقريبا عند كل محطة لحافلات السوريتراس

الاسواق كثيرة واليد قصيرة هكذا قال احد المواطنين الذين التقينا بهم فالاسعار لا يمكن تصديقها وكيلو اللحم سيتكلف باكثر من اربعين دينارا …اضافة الى عمليات الغش التي اصبحت متواترة هذه السنوات وللاسف لم نلاحظ اي اثر للمراقبة الصحية .

الاضاحي متوفرة بكميات كبيرة ومن جميع الانواع ولكن الغائب الاكبر هي المقدرة الشرائية للمواطن فمن اين لرب عائلة يتقاضي الف دينار ان يوفق ؟ اضحية من 500 الى 600 دينارا وفواتير الكهرباء والماء ب 300 دينارا تقريبا فمن اين له بذلك ؟؟ ليس اعتباطا قلنا انه دخله الف دينار بل لنبين عجز الاخرين بصفة نهائية فغالبية الشعب التونسي لا يتقاضىى اكثر من 600 دينارا دون الحديث عن منحة العيد للمحتاجين والتي رات الدولة ان تكون 60 دينارا !!!!!!!!!!!!!!!!!!

قد تتحرك وتيرة البيع والشراء في اليومين القادمين وهو ما تعودنا به ولكن لا نظن انها ستكون بدرجة كبيرة لانه فعلا اليد قصيرة والعين بصيرة والتونسي ليه ربي

حافظ

مواضيع ذات صلة

شركائنا