عاصفة شمسية قادمة

عاصفة شمسية قادمة

13 ماي، 09:01

كشف خبراء أنه من المقرر أن تضرب عاصفة شمسية تسافر أكثر من 1.3 مليون كيلومتر في الساعة، الأرض يوم الخميس.

وفي كثير من الأحيان، تطلق الشمس توهجا شمسيا يطلق بدوره الطاقة في الفضاء. ويمكن لبعض هذه التوهجات الشمسية أن تضرب الأرض، وفي الغالب تكون غير ضارة لكوكبنا. 
وقال علماء الفلك إن شكل توهج شمسي أو طرد كتلة إكليلية (CME)  القادمة قد تصل إلى الأرض اليوم، أو في 13 ماي وعندما يحدث ذلك، يمكن أن يؤدي إلى مشكلات تتعلق بالتكنولوجيا التي تعتمد على الأقمار الصناعية. وقال المتحمسون للفضاء إنه يمكن أن يشعل عاصفة مغناطيسية أرضية من فئة G1.
ويمكن أن تؤدي عاصفة شمسية بهذه الطاقة إلى “تقلبات ضعيفة في شبكة الطاقة”، ويمكن أن يكون لها “تأثير طفيف على عمليات الأقمار الصناعية”. وهذا لأنه عندما تقصف الجسيمات الدرع المغناطيسية للأرض، فإنها تتسبب في تمددها ما يجعل من الصعب اختراق إشارات الأقمار الصناعية. 
وكتب عالم الفلك توني فيليبس، في موقعه الخاص بطقس الفضاء: “CME قادمة. من المتوقع أن تصل سحابة العاصفة الشمسية في 12 أو 13 ماي  باتجاه الأرض بسبب ثوران خيوط مغناطيسية في 9 ماي.
ويمكن أن يشعل عواصف مغناطيسية أرضية من فئة G1 والشفق القطبي عند خطوط العرض العالية”.
ومع ذلك، يمكن للشمس أيضا إطلاق توهجات شمسية قوية جدا بحيث يمكنها شلّ تكنولوجيا الأرض. وكشفت دراسات سابقة أن الشمس تطلق شعلة شمسية شديدة كل 25 عاما في المتوسط ​، وضرب آخرها الأرض في عام 1989. وفي حين أنه من المستحيل التنبؤ بموعد ومكان حدوث عاصفة شمسية ضخمة، فمن المحتم أن تضرب عاصفة الكوكب في المستقبل.

مواضيع ذات صلة

شركائنا