في كلمة الرئيس بمناسبة العيد إشارات وتلميحات ورسائل مُشفرّة

في كلمة الرئيس بمناسبة العيد إشارات وتلميحات ورسائل مُشفرّة

23 مايو، 21:33

توجه الرئيس قيس سعيد بتهانيه الى الشعب التونسي بمناسبة عيد الفطر المبارك ولكن ما ميز هذا الحطاب هو الاشارات والتلميحات وحتى الرسائل المشفرة التي أرد الرئيس تمريرها على علاقة بالحراك السياسي الذي تشهده البلاد

إذ تناول الرئيس موضوع جدل الشرعية والمشروعيّة مضيفا “انه كان يمكن الرد على من يفتعلون القضايا الوهمية.. الا أنه اختار الحرص على القيم الاخلاقية قبل الحرص على تطبيق القانون”.
كما أشار الى مشاريع قوانين جاهزة وأخرى في طور الإعداد وشدّد في ذات السياق على ضرورة استعادة اموال الشعب المنهوبة مشيرا إلى اعداد تصور كامل لمشروع قانون كان تقدم به منذ سنوات.
وشدّد في كلمته بالقول “ن الدولة التونسية لها رئيس واحد في الداخل وفي الخارج”.
وعلق قائلا: “توضع الكمامات خوفا من العدوى لكن أخطرها  تلك التي توضع في الشرعيات المزعومة لاعتقال الفكر وأسر العقل”، وفق تعبيره.
وختم كلمته بالقول: “سننطلق بعد الانتهاء من جائحة كورونا لمحاصرة كل الجوائح الأخرى الطبيعية منها والمفتعلة”.

مواضيع ذات صلة

شركائنا