كورونا: إقرار جملة من الإجراءات لفائدة جهة صفاقس

كورونا: إقرار جملة من الإجراءات لفائدة جهة صفاقس

10 جوان، 14:30

اجتمعت اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة التي هي في انعقاد دائم عبر تقنية التواصل عن بعد صباح اليوم الخميس 10 جوان 2021، خصّصت أشغالها لمتابعة تطورات الوضع الوبائي بالجهة المتعلق “بكوفيد-19″، بإشراف السيد أنيس الوسلاتي والي صفاقس وبحضور السيد المعتمد الأول وبمشاركة السيدات والسادة المعتمدين وأعضاء اللجنة وعدد من نواب الجهة بمجلس نواب الشعب ومن رؤساء البلديات وعدد من ممثلي وسائل الإعلام بالجهة، حيث قدم السيد المدير الجهوي للصحة عرضا حول الوضع الصحي بالجهة المتعلق بفيروس “كوفيد-19” واستعدادات المؤسسات الإستشفائية لتوفير الخدمات الصحية للتكفل بمرضى الكورونا وذلك بتركيز وحدات إنعاش وأسرة أوكسجين إضافية وتطور عملية التلقيح بفتح مراكز تطعيم جديدة على غرار مراكز تلقيح جديدة بكل من ساقية الزيت وبقية المعتمديات والفرق المتنقلة إضافة إلى المركز الشبابي بطريق الميناء ومركز ساقية الدائر ومركز قرقنة ومركز جبنيانة ومركز بحديقة الرياضة لبلدية صفاقس بالكورنيش (Parc) والفريق المتنقل بمأوى العجز والفريق المتنقل بالسجن المدني والفريق المتنقل بمقر المركز الجهوي للتكوين وتطوير الكفاءات بصفاقس لتلقيح الإطار التربوي ومركز المحرس والفريق المتنقل بأحد النزل بمدينة صفاقس لتلقيح العاملين بالقطاع السياحي بولايات صفاقس و قابس و القصرين والفريق المتنقل بمقر جامعة صفاقس لتلقيح أساتذة و إداريي وعملة التعليم العالي من أجل بلوغ الهدف وهو الرفع من عدد الملقحين ليبلغ 7000 في اليوم وذلك في أحسن الآجال.

وقد قدم رئيس مصلحة الصحة المدرسية والجامعية بالإدارة الجهوية للصحة بصفاقس بسطة حول الاستعدادات الصحية الخاصة بمراكز المناظرات والامتحانات الوطنية ونهاية السنة الدراسية والجامعية.

وقد توجه السيد الوالي بالشكر للإدارة الجهوية للصحة وللإطارات الطبية والشبه طبية والجمعيات والمنظمات التي تعاضد هذا المجهود من أجل بلوغ نسب عالية من التلاقيح بولاية صفاقس تبعا لأهداف الإستراتيجية الجهوية وتماشيا مع توصيات الهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كوفيد-19 مجددا الدعوة إلى التسجيل المكثف بمنظومة evax.

هذا وقد أكد السيد الوالي على ضرورة الحرص على تطبيق قرارات الاجتماع الدوري للهيئة الوطنية لمجابهة انتشار فيروس كورونا الصحي المنعقد بتاريخ 04 جوان 2021 بقصر الحكومة بالقصبة تحت إشراف السيد رئيس الحكومة للتوقي من انتشار فيروس “كوفيد-19 “والتي أقرّ مواصلة العمل بنفس الإجراءات السابقة إلى غاية يوم 27 جوان الجاري بما في ذلك المحافظة على نفس توقيت حظر الجولان الممتد من الساعة العاشرة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا، إضافة إلى مواصلة العمل بنفس الإجراءات التي تم إقرارها سابقا والتي تتعلق بالبروتوكولات الصحية في الفضاءات المفتوحة للعموم وأيضا مواصلة العمل بإجراءات الدخول للبلاد التونسية من الخارج.

كما قدمت اللجنة الجهوية لتفادي الكوارث ومجابهتها وتنظيم النجدة كذلك بعض التوصيات الكفيلة بمزيد فرض تطبيق قرارات الهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا وتفعيل جميع آليات المتابعة والمراقبة وهي كالأتي:

– حضر الجولان من الساعة العاشرة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا إلى غاية يوم 27 جوان الجاري. -يتعين على كافة المواطنين الحرص على تطبيق مقتضيات البروتوكولات الصحية واستعمال وسائل الحماية الفردية الصادرة في إطار التوقي من انتشار فيروس “كوفيد-19”.

-دعوة كافة السادة رؤساء البلديات للحرص التام على التنظيم المحكم للأسواق مع فرض تطبيق البروتوكولات الصحية واستعمال وسائل الحماية الفردية على كل مرتاديها.

-تحديد نسبة رواد المقاهي والمطاعم بـ30 بالمائة من طاقة استيعاب المحل على أقصى تقدير بالفضاء المغلق و50 بالمائة بالفضاء المفتوح، مع ضرورة تطبيق البروتوكولات الصحية وخاصة منها منع استعمال الشيشة ومنع لعب الورق وتوفير التهوئة الضرورية واحترام التباعد، وكل محل لا يستجيب لذلك يتم غلقه فورا.

-تطبيق البروتوكولات الصحية بالمحلات والفضاءات التجارية وتحديد عدد الحرفاء بما يضمن احترام مسافة التباعد الجسدي، وكل محل أو فضاء تجاري لا يستجيب لذلك يتم غلقه فورا.

– تطبيق البروتوكولات الصحية بدور العبادة والتي تم الإعلان عنها من قبل وزارة الشؤون الدينية.-ضرورة التقصي النشيط للمعتمديات المجاورة للمناطق بالولايات التي تشهد تسارع في وتيرة العدوى.

-ضرورة احترام البرتوكولات الصحية الخاصة بالمناسبات العائلية وخاصة بنسبة الحضور أن لا تفوق 30 بالمائة بالفضاءات المغلقة.

كما توجه السيد الوالي بالشكر لكافة أعوان الأمن الوطني من شرطة وحرس وحماية مدنية وكذلك وحدات الجيش الوطني ومختلف الإدارات الجهوية والبلديات ومكونات المجتمع المدني على المجهودات المبذولة لتطبيق البروتوكولات الصحية عبر عمليات التحسيس والردع لمجابهة هذه الجائحة أمام تسارع وتيرة العدوى بالولايات والمناطق المجاورة لولاية صفاقس.

مواضيع ذات صلة

شركائنا