لخبطة تكتيكية وراء تعادل مذلّ للفريق  الوطني

لخبطة تكتيكية وراء تعادل مذلّ للفريق الوطني

17 نوفمبر، 22:10

مرة اخرى تغلب العاطفة على واقع كرة القدم فالمدرب الذي يشرك لاعبين تجاوزهم الزمن وخاصة الخزري والمساكني لا يصلح لان يكون مدربا وطنيا فمردود الخزري مخجل ومضحك كما قال اسطورة كرة القدم طارق ذياب ..والدليل هو ان المنتخب تغير وجهه هجوميا بمجرد تغيير الخزري ولكن يبدو ان الخزري والمساكني لهما حماية كبيرة اضرت بصورة كرة القدم التونسية ..

المتضرر الاول ليس المنتخب لانه ترشح بل الاطار الفني الذي لم يكن في مستو ى المسؤولية الملقاة على عاتقه واضر باسمه قبل كل شيء فالمدرب الذي لا يستطيع ان يتصرف في التشكيلة الاساسية عليه ان يغادر ويحفظ كرامته …ومن لا يعرف متى يقوم بالتغييرات فعليه ان يغادر لا ان يعبث بلاعبين صغار ويدخلهم لدقيقة واحدة لا احد فهم فلسفة الاطار الفني في مثل هذه التغييرات

ترشح بطعم المرارة على مستوى فريقنا الذي اصبح عاجزا عن مقارعة الفرق الصغرى (حسب ترتيب الفيفا ) في افريقيا وهو نتيجة سياسة كروية خاطئة بدات نتائجها تبرز للعيان

حافظ كسكاس

مواضيع ذات صلة

شركائنا