محلات الاكلات الخفيفة بصفاقس: الكورونا وانقطاع الغاز المنزلي عمق أزمتهم نحو الأسوأ

محلات الاكلات الخفيفة بصفاقس: الكورونا وانقطاع الغاز المنزلي عمق أزمتهم نحو الأسوأ

22 نوفمبر، 20:00

تنتشر محلات الاكلات الخفيفة بجهة صفاقس في جل الطرقات والانهج والاحياء ويقبل أغلب متساكني الجهة على الاكلة الخفيفة بصفة كبيرة خاصة بسبب الوتيرة السريعة للحياة اليومية وضغط الوقت وغيرها من الأسباب الأخرى ويمثل هذا السلوك الغذائي عادة متواصلة طيلة اشهر العام لدى البعض.

ومع انتشار فيروس كورونا والدخول في حجر صحي شامل أجبرت هذه المحلات على الإغلاق فترة طويلة نوعا ما تكبدت بعضها خسائر كبيرة دون تعويض يُذكر ومع الموجة الثانية عادت الازمة بدرجة أخف لان القرارات أجبرت اصحاب المحلات على الإغلاق في وقت مبكر مما اثر على مداخيلها.

فيروس كورونا في موجتيه الاولى والثانية وتداعياته على هذا القطاع زادته أزمة الغاز المنزلي هذه الفترة سوء وتعقيدا فأغلب محلات الاكلة الخفيفة دون استثناء تعتمد على الغاز المنزلي للعمل والذي يحتاج لقوارير في اليوم الواحد لتلبية رغبات زبائنه وامام هذه الفترة العصيبة يجد البعض من أصحاب المحلات أنفسهم مجبرين على إغلاق محلاتهم لحين انتهاء هذه الأزمة وعودة الحياة إلى نسقها الطبيعي.

هاجر بن عمر

مواضيع ذات صلة

شركائنا