مرصد رقابة يفتح ملف الشهائد المزورة لموظفين في المؤسسات العمومية

مرصد رقابة يفتح ملف الشهائد المزورة لموظفين في المؤسسات العمومية

2 جوان، 10:00


هناك ظاهرة خطيرة جدا انتشرت في البلاد خلال العشرين سنة الماضية، وهي ظاهرة استعمال الشهائد الدراسية المزورة، أو ما يسمى بالدبلومات المضروبة.

نعمل هذه الايام على بعض الملفات المتعلقة باستعمال شهادات جامعية ومدرسية مزورة للدخول الى مناظرات في الوظيفة العمومية وفي المؤسسات والمنشآت العمومية. ووجدنا حالات غريبة جدا لعمليات تزوير بدائية لشهادة الباكالوريا ولشهادات جامعية ولشهائد تكوين في مؤسسات تكوين خاصة.

كما توصلنا الى مؤشرات تدل على وجود شبكات منظمة تنظيما مافيوزيا لتزوير الشهائد وتسجيلها في سجلات رسمية.

بعد الثورة، حاول بعض المسؤولين في مؤسسات عمومية فتح هذا الملف، منها #التونيسار التي تم فتح تحقيق في الغرض، وتم تحديد قائمة وصلت الى قرابة 200 شخص دخلوا للشركة بشهائد مزورة. وبعضهم يحتل اليوم مواقع مهمة والبعض الاخر يلهب حماس الجماهير بخطاب اصلاح الغزالة. ولكن الر.م.ع الذي فتح مهمة التدقيق تعرض لديقاج من طرف اصحاب الشهائد المزورة وخرج من مكتبه الى داره في تاكسي بعد ان افتك منه الباندية مفتاح السيارة بالقوة.

اليوم، نريد من المواطنين الشرفاء ابداء شهاداتهم وارائهم في هذه الظاهرة وفي كيفية القضاء عليها؟ وهل يجب فتح الملف اليوم ؟ أو بلع السكينة بدمها حفاظا على سلم اجتماعية هشة؟ هل نقبل تواصل خديعة بعضها دام عقودا طويلة ونقبل الظلم ضد أصحاب الشهائد الصحيحة المعطلين أو المحرومين من الترقيات؟ أم نفتح الملفات التي سيتضرر منها أشخاص صعدوا للقمة بالتدليس وافتكوا اماكن غيرهم لأن لهم عائلات وابناء ؟

رأيكم يهمنا !/// مرصد رقابة

مواضيع ذات صلة

شركائنا