مسلسل الفوندو: إهانة للمرأة التونسية.

مسلسل الفوندو: إهانة للمرأة التونسية.

25 افريل، 18:30

المتابع لبعض الأعمال الدرامية خلال شهر رمضان لهذا العام يلاحظ منذ الوهلة الأولى الكم الكبير من الميوعة والانحلال الأخلاقي وجعل المرأة سلعة تباع وتشتري في سوق النخاسين. ويعد  مسلسل الفوندو الذي يقع بثه على قناة الحوار التونسي مثال حي على عمل درامي تجاوز كل  الخطوط الحمراء، خاصة حين حصر جسد في الزاوية، ووضعها في ركن الإغراء، والإثارة وتحريك المشاعر والغرائز… بهدف التأثير على سلوك المشاهد وتحقيق نسب مشاهدة مرتفعة وجلب الإشهار. وفات هؤلاء “العباقرة” “وتجار المرأة أمثال مخرجة العمل ، أن المرأة نصف المجتمع، لها بصماتها في كل مجالات الحياة… حتى أنها نالت الوصية من الرسول الكريم “أوصيكم بالنساء خيرا”. “إنما النساء شقائق الرجال مااكرمهن الا كريم وما اهانهن الا لئيم”.المرأة التي قالوا عنها أنها “الفكرة” (ديكارت)،” القانون” (هيقل)” الفضيلة” (مونتسكيو) “الجاذبية” (نيوتن). الجميع اثنوا على قيمة المرأة ، باستثناء، أبطال مسلسل الفوندو، الذين حصرو المرأة  في زاوية الجسد والإغراء، وان دورها يقتصر فقط على ماتقدمه من مفاتن جسدها وتعريته. ولعل السؤال المطروح، أين أولئك الذين يطالبون بوقف مسلسل العنف ضد المرأة ؟ الا تعتبر الأعمال الدرامية عنف معنوي ومس من كرامة المرأة ؟الا يعتبر حصر المرأة في دائرة الإثارة وجعلها مادة للعرض والاستهلاك الرخيص عنف ضدها؟ أم أن بياناتكم ووقفاتكم الاحتجاجية تقف فقط ضد خصومكم السياسيين؟وان المرأة ماهي إلا وسيلة لتحقيق مآربكم وطموحاتهم السياسية؟    المرأة اليوم تستصرخ الجميع، من أجل هبّة أخلاقية وتشريعية لكي يصبح الإعلام ميدان أخلاق يبرز دور المرأة في المجتمع، وينآى بها عن التجاذبات والابتعاد عن تصويرها كسلعة تباع وتشتري.أسامة بن رقيقة

مواضيع ذات صلة

شركائنا