مهما تغيّر  الزمن فالحمقى لا  يتغيّرون …فتحي الجموسي

مهما تغيّر الزمن فالحمقى لا يتغيّرون …فتحي الجموسي

2 أوت، 18:15

بعد إعلان إستقلال تونس وتحولها إلى جمهورية عديدون بقوا يحلمون إما بعودة الاستعمار الفرنسي أو بحكم البايات، وبعد إعلان 7 نوفمبر 1987 عديدون من حلموا بعودة بورقيبة للحكم ثم بعد 14 جانفي 2011 الكثير من الحالمين إعتقدوا في كون بن علي سيعود.واليوم لا يزال الكثيرون من الحمقى مؤمنين بكون دستور 2014 لازال ساريا وبكون البرلمان المنحل لازال باقيا وبكون أحزاب العشرية السوداء ستحكمنا مجددا.العبرة من كل هذا أن الزمن مهما تغير فإن الحمقى لا يتغيرون أبدا.

مواضيع ذات صلة