هذا مصير الشعوب التي يتولى أمرها أشخاص منعدمو الكفاءة…الازهر التونسي

هذا مصير الشعوب التي يتولى أمرها أشخاص منعدمو الكفاءة…الازهر التونسي

3 ماي، 21:02

أشرت منذ يومين إلى نظام الحجابة( الماسك بجميع السلطات) في عهد الدولة العامرية بالأندلس و تواصلا لذلك أذكر اليوم سلوك ابن المنصور محمد بن أبي عامر عبد الرحمن شنجول الذي أدى تصرفه الأرعن بعد توليه الحجابة إلى انهيار الدولة العامرية بالأندلس و ذلك بعد اجبار الخليفة الأموي هشام المؤيد على تعيينه و ليا للعهد مما أثار المروانيين ‘(الأمويين) و عامة الناس و أدى ذلك لسقوط الدولة العامرية أولا ثم انهيار الخلافة الأموية ثانيا علما و أن والده و أخاه عبد الملك لم يجرؤا على هكذا خطوة و اثر انهيار الدولة العامرية و الخلافة الأموية دخلت الأندلس مرحلة ملوك الطوائف مما أدى إلى انهاء الوجود الاسلامي بها على المدى المتوسط و البعيد هذه عينة من التاريخ لمصير الشعوب التي يتولى أمرها أشخاص منعدمو الكفاءة بحكم الوراثة أو التزلف أو النفاق.

مواضيع ذات صلة

شركائنا