هل يمكن السيطرة على الوضع الوبائي المخيف  في صفاقس

هل يمكن السيطرة على الوضع الوبائي المخيف في صفاقس

16 سبتمبر، 08:00

تعتبر ولاية صفاقس من الولايات الموبوءة بسبب تزايد عدد الإصابات المحلية التي عرفتها الجهة والتي وصل لحد كتابة هذه الأسطر ل267 حالة مؤكدة و9 حالات وفاة رحمهم الله دون الحديث عن التحاليل التي مازالت قيد الانتظار والتي لا يعرف أصحابها هل هم مصابون بهذا الوباء اللعين أم لا

عاصمة الجنوب شهدت هذه الفترة انفلاتا كبيرا بسبب تفشي هذا الوباء في صفوف بعض الإطارات الطبية والشبه طبية والتي من المفترض ان تكون لديهم أساليب وقاية عالية مقارنة بالمواطن العادي لكن قدر الله ماشاء فعل نتمنى الشفاء للجميع دون استثناء.

هذا الوضع الذي لا يبشر بخير خاصة مع العودة المدرسية وبداية عودة الحياة لنسقها العادي بعودة التلاميذ والطلبة لمقاعد الدراسة هل تستطيع الجهة السيطرة على انتشار هذا الوباء بأقل الأضرار أم ننتظر معجزة إلاهية تحمي بلادنا وشعبنا من فتك هذا الفيروس اللعين.

ألم يحن الوقت بعد للمسؤولين الجهويين للتجند والقيام بحماية أبناء جهتهم ألا يحق لنا كعاصمة للجنوب أن يكون لنا مخابر تحاليل خاصّة لتشخيص فيروس كورونا دون التعويل عن القطاع العمومي ومخبر باستور الذي فاق طاقته ولم يعد يكفي ؟؟

ألم يحن الوقت بعد للقيام بحملات تنظيف وتعقيم للمناطق الحيوية بالجهة لتفادي حصول العدوى بين المواطنين

أسئلة عديدة تنتظر لا إجابات بل تنتظر إنجازات تترجم رغبة المسؤولين في السيطرة على الوضع قبل تأزمه أكثر فأكثر

هاجربن عمر

مواضيع ذات صلة

شركائنا